القائمة الرئيسية

الصفحات

(المصادم الهادروني) Large Hadron collider

المصادم الهادروني  Large Hadron collider


(المصادم الهادروني) Large Hadron collider



 يعد المصادم الهادروني من أكبر إنجازات البشرية، واعقد الأجهزة الهندسية التي صنعها الإنسان، واكبرها في العالم، عمل على تصميمه أكثر من عشرة آلاف مهندس من أكثر من ١٠٠ دولة حول العالم. 


  • شرح العمل 


يقوم المصادم الهادروني بتسريع جزيئات متناهية الصغر مثل الذرات بسرعات كبيرة جدا تصل إلى ٩٩٪ من سرعة الضوء لمسافات كبيرة جدا أكبر من ٢٧ كيلومتر ثم يصطدمون ببعض تقوم الذرات بتكسير بعضها وهذا تعبير مجازي (حيث أن الذرة لا تنكسر) مما يمكننا من رؤية مكونات الذرة الداخلية.


ومن هنا اكتشفنا مكونات الذرة وأن الذرة ليست أصغر جزء في الكون وهناك جسيمات أصغر منها.  مقالة عن    تطور شكل الذرة

والغرض من هذا التصادم هو معرفة المكون الرئيسي للكون  وعن طريقها توصلنا سنة ١٩٨٦ إلى أن هناك أصغر من الذرة والنواة تسمى كواركات.


وهناك تساؤل هل الكواركات هي أصغر جزء مكون للكون، ولمعرفة ذلك لابد من استمرار العمل في المصادم الهادروني رغم تكلفته العالية، حيث أن الاتحاد الأوروبي دفع ٨ مليار دولار سنة ١٩٩٥ لبناء  Large Hadron collider


الذي يقوم بتعجيل الذرات ومعرفة أصغر جزء في الكون ومن خلال ذلك نعرف اساس كل ذرة واي ماده وعن طريق ذلك نستطيع شرح اي شي يحدث حولنا.


كان هناك نظريه تقول ان أصغر مكون الكون هو شيء يسمى بالاسترنج ثيري (string theory) وسوف نتحدث عنها في مقال خاص حيث انها نظريه مشوقه جدا  تتنبأ بوجود ١١ بعد.


  • تم الانتهاء من صنع Large Hadron collider سنة ٢٠٠٨ وبمرور الوقت سنه ٢٠١٠ حصلنا على طاقات مرعبه، ١٣ تيرا إلكترون فولت.


ولمعرفة صحة هذه النظريات لابد من استخدام المصادم الهيدروني، هذه ليست طاقة كبيرة جدا ولكنها متركزه في حيز صغير جدا اصغر ١٣ مليار مرة من حجم البعوضة.

  • هذه الأرقام مرعبة جدا للناس خصوصا  العامه حيث أن هذه الطاقة من الممكن أن تسبب في وجود ثقب أسود وتكون نهاية البشرية.


أدى ذلك أن هناك أشخاص كثيرة قامت برفع قضايا على هذه المؤسسة وتم اللجوء إلى القضاء الأمريكي، حيث أن العالم مازال متأثرا بانفجار تشرنوبيل  سنة ١٩٨٦.


ولكن يعمل (L. H. C)  منذ عام ٢٠١٠ بأمان ويتم عن طريقه اكتشاف جسيمات جديدة مثل الهيجز بوزون (higgs boson) ،وهو جسيم صغير هو الذي يعطي خواص الكتلة للمواد.

  • ولكن يظل التساؤل ما هي الفائدة من تلك التصادمات، وإهدار المال، لماذا لا نستغل كل هذا في إحياء دول فقيرة ،واستغلال وقت عشرات الالف من المهندسين والعلماء في شيء محسوس يفيد البشريه.

ولكن للرد على هذا السؤال يجب أن نتذكر نظرة العالم لجهود فراداي في الكهرباء في بداية الأمر والتي كانت تعد مضيعة للوقت، ولكن الآن لا يعمل شيء بدون الكهرباء، حيث أن هذه الحضارة التي حققها البشرية تعمدا بنسبة كبيرة على الكهرباء.



فى انتظار تعليقاتكم ♥️♥️





هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع