القائمة الرئيسية

الصفحات

تطور شكل الذرة وتفسيرات العلماء

تطور شكل الذرة وتفسيرات العلماء 

تطور شكل الذرة وتفسيرات العلماء


تحدثنا في المقال السابق عن نشأة مفهوم الذرة أو الشكل الحقيقي للذرة (المكون الرئيسي للكون)



وسوف نتحدث في هذا المقال عن آخر تطورات شكل الذرة،انتهينا في المقال السابق عند إنجازات علماء ميكانيكا الكم وتغيير نظرتنا للكون ولكن لم يتوقف علماء فيزياء الجسيمات وقاموا بانتقاد المعادلة الموجية لشرودنجر.

حيث ان وقتها كان الضوء كله نحو النسبية للعالم ألبرت أينشتاين الذي يقول إن في السرعات الكبيرة يمر الوقت ببطء وفي السرعات الصغيرة يمر الوقت بسرعه (النسبيه الخاصه).

قصور معادلة شرودنجر 

العالم ارون  شرودنجر لم يستطيع توضيح الزمن الموجود في المعادلة هذه المعادلة تنطبق على الإلكترون فقط ولا يمكن تطبيقها على مكونات الذرة الأخرى مثل البروتون أو النيوترون حتى هذه لا تنطبق على الإلكترون تحت تأثير المجالات المغناطيسية. كل هذه القصور تؤدي إلى انهيار علم ميكانيكا الكم، حتي جاء العالم الذي لم يكن له نصيب من الشهرة العالم بول ديراك .



حيث قام بول ديراك بتعديل معادلة شرودنجر بوضع ثابت سرعة الضوء وبالتالي أزال الحرج عن ارون شرودنجر وأصبحت المعادلة الموجية تنطبق على الإلكترون في جميع حالته وايضا باقي مكونات الذرة .

ولكن بول ديراك حتي يصل الي هذه التعديلات فرض وجود جسيمات في الكون عكس طبيعة الأجسام المعروفة أطلق عليها   الاجسام المضاده

حيث قال أن الذرة لها ذرة مضادة بعكس صفاتها كل الأجسام لها أجسام مضادة لها حتي الكون له كون مضاد مناظر ليه. وعلى سبيل المثال لو أن هناك الكترون شحنته سالبة وكتلته x وشحنته y  يوجد فيه نفس الكون الكتروني اخر شحنته موجبة وكتلته - x وشحنته - y والذي أطلق عليه فيما بعد البوزيترون. وهذا أثار الجدل لدى علماء فيزياء الجسيمات حيث وجود كتلة سالبة أيضا طاقة سلبية والذي يناقض كل قوانين الفيزياء.

تفسيرات بول ديراك 


الطاقه السالبه 

قال بول ديراك أن الإلكترون في الأصل طاقته موجه لانه بيكون طافي على بحيرة من الالكترونات التي طاقتها تتراوح سالب مالانهاية حتى الصفر ولكن لا نستطيع أن نحس هذا الإلكترون أو نقيسه، و الالكترون الذي نستطيع قياسه يكون طاقته موجبة،وهذا الإلكترون الذي يكون طافي على البحيرة هذه . 

الكتلة السالبة 

قال ديراك أن الكتل السالبة تكون مكان فارغ في البحيرة تلك (كأنها دوامه موجودة داخل بحيرة عادية) وبالتالي أصبح الإلكترون الحقيقي هو الإلكترون الذي يكون طافي على البحيرة هذه والبوزترون عبارة عن دوامة داخل هذه البحيرة.  والذي ينطبق على الإلكترون ينطبق على باقي مكونات الذرة  فكره بول ديراك كانت سبب نشأة ما يسمى بالمجالات الكمومية (Quantum Field Theory) والذي أظهر آخر شكل للذرة. 

المجالات الكمومية (Quantum Field Theory) 

توضح هذه النظرية أن ذرة ليست شكل البطيخة ولا المجموعة الشمسية ولا حتى السحابة الالكترونية، وفكرة أن الذرة توجد بشكل منفصل غير صحيحة وأوضحت أن الكون كله عبارة عن مجالات فوق بعضها (مثل بحيرات ديراك)  والجسيمات عبارة عن اضطرابات في هذه المجالات 

حيث أن كل جسيم من مكونات الذرة  له مجال يوجد فيه  أو اضطراب خاصة به، على سبيل المثال الإلكترون عبارة عن اهتزاز في مجال الطاقة  أثناء اهتزازه تصطدم بالمجال الكهربي الذي يوجد فوقه ويأخذ منه الشحنة السالبة ويصطدم بمجال الكتلة الذي يوجد اسفله ويأخذ منه الكتلة  والمعروف (بالهكسبوزون)  والذي ينطبق على الإلكترون ينطبق على باقي مكونات الذرة. 

وبالتالي لا توجد ذرة منفصلة والكون كله عباره عن عده  مجالات، واجسامنا كلها عبارة عن اضطرابات في هذه المجالات ولكن في أماكن مختلفة (اي اننا جميعا  نعيش في نفس البحر لكن انا موجه في هذا البحر وانت موجه في مكان آخر) وهذا هو آخر تطور شكل الذرة 

ولكن يبقى سؤال مهم لو قمنا بإزالة كل هذه الاضطرابات من هذه المجلات من المفترض لا يوجد شئ او ما يسمى بالفراغ  ولكن علماء ميكانيكا الكم أثبتوا أن الفراغ ليس فارغا وسوف نتحدث عن هذه في مقال آخر  

وهكذا الذرة لم تكن ذرة والفراغ  لم يكن فراغ 



فى انتظار تعليقاتكم ❤❤
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع